بحضور الفريق الأول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع، وسمو الأميرة هيا بنت الحسين، وعدد من المسؤولين، وجمهور كبير من عشاق سباقات الخيل البريطانية، استطاع المهر المتألق "جودريك"؛ ابن الفحل باهيمان باونتي والفرس ستار المنحدرة من نسل (نورثيرن دانسر)، انتزع لقب سباق (سبرنت كب) الانجليزي لمسافة 1200 متر (جروب1) بقيادة الفارس المخضرم (جامي سبنسر).

 

تمكن المهر البطل جودريك البالغ من العمر 3 سنوات من قطع مسافة السباق خلال زمن قدره 1.10.87 دقيقة، بفارق طول عن وصيفه "لاكوكاراشا" بقيادة الفارس مايكل هيلز،
بينما جاء ثالثاً "أشداون اكسبريس"، وبفارق طول واحد عن الوصيف.

 

 
 

تحدٍ بين جودريك وبروكلاميشن

كانت التوقعات بين المهرين جودريك وبروكلاميشن، لكن تأخر بروكلاميشن في بداية الانطلاقة شكل الفرصة السانحة لبقية الخيول في تجاوزه إلى المقدمة، وكان بروكلاميشن قد توّج بطلاً لسباق سوكس ستيكس بقيادة الفارس ميك كينان، إذ تفوّق بفارق نصف طول عن المرشحة الأولى "سوفيت سونج" بقيادة جوني مرتاج، كما فاز هذا المهر أيضاً بسباق جيرسي ستيكس لمسافة 1400 متر، خلال مهرجان رويال آسكوت الملكي البريطاني الذي أقيم بمضمار يورك في شهر يونيو 2005.

الوجهة المقبلة لـ "جودريك" السباقت الأمريكية

عبّر مالك المهر "جودريك"، سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لقناة BBC البريطانية عن سروره وارتياحه لفوز هذا المهر القوي مع انطلاقته الواثقة، وسرعته الكبيرة للسيطرة المطلقة على لقب هذا السباق العالمي.

وقال سموه: "ربما يشارك جودريك في السباقات الأمريكية في سباق الريدرز كب في بيلمونت بارك".

وكان جودريك قد احتل المركز الثاني وبفارق نصف طول عن متصدر السباق "ويبر" في آخر مشاركاته في سباق (بري موريس دي جست) جروب1 خلال الشهر الماضي، وكذلك جاء ثانياً في ابسوم في الثالث من يونيو الماضي، وقد تطوّر مستواه كثيراً؛ إذ حقق 3 انتصارات بالمركز الأول في 7 مشاركات، و5 انتصارات في 11 مشاركة في آخر موسمين.

لقد تجاوب جودريك مع فارسه جامي سبنسر وركض بخطوات واسعة في المسار الصحيح، وسيطر على زمام السباق في الفورلنغ الأخير.

بعد اعتزال مدربه ديفيد لودر "جودريك" إلى جودلفين

يقول الفارس جامي سبنسر: لقد تجاوب معي حين طلبت منه المزيد، وبالفعل كان أداؤه أكثر من رائع في تفوقه على 17 مهراً خلال هذا السباق المثير، لقد كان متألقاً، وأنا سعيد جداً بهذه النتيجة التي أثلجت قلب مدربه ديفيد لودر؛ الذي كسب في موسمه الأخير قبل أن يعتزل مهنة التدريب في نهاية موسم 2005 ، لقد كان لودر صديقاً رائعاً، ومن المحزن أن يتوقف عن تدريب الخيول، خاصة أنه برع في هذا المجال، ويشهد له بذلك تدريبه للمهر الأسطورة دبي ميلينيوم.

وربما يحول المهر المتألق إلى عهدة فريق جودلفين بعد اعتزال مدربه ديفيد لودر.